مجـــلة العـــــرب الثقافية
اهلا عزيزي الزائر اذا كنت مشترك نرجو الدخول بعضويتك واذا لم تكن مشتركا بأمكانك التسجيل من هنــا



 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثراديو سهرالتسجيلدخول
للاعلان بالمجلة الرجاء الضغط على بنر اعلن هنا واملاء الاستمارة
 ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا منتديات الشرق ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا  ضع إعلانك هنا


شاطر | 
 

 زكاة الفطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zamba2a
.
.
avatar

انثى
عدد المشاركات : 2405
العـــــــمر : 96
الدولـــــة :
نقـــــــاط : 2371
تاريخ التسجـيل : 05/05/2008


بطاقة الشخصية
احترام قوانين المنتدى:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: زكاة الفطر   الخميس أغسطس 20, 2009 10:51 pm

شُرعت العبادة في الإسلام لحكم عظيمة ، وفوائد جليلة ، قد يبدو بعضها ظاهراً للعيان ، ولا يعرف البعض الآخر ، فليس للعبد إلا التسليم والإذعان لله الواحد الديان ، ومن العبادات العظيمة الزكاة .


التي شرعت لحكم عديدة ، منها : محو الذنوب ، وتزكية النفوس ، قال تعالى : {خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها} (التوبة :103) . وزكاة الفطر نوع من أنواعها ، مرتبطة بشهر رمضان ، والانتهاء من الصيام ، وقد شُرعت في السنة الثانية من الهجرة .

وكان من حكمة مشروعيتها إضافة لما سبق تطهير الصائم مما عسى أن يكون وقع فيه من اللغو والرفث ، ومن أجل أن تكون عوناً للفقراء والمساكين ، ولإغنائهم عن السؤال يوم العيد ، ففي الحديث : (فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر ، طهرة للصائم من اللغو ، والرفث ، وطعمة للمساكين) رواه أبو داود ، و ابن ماجه ، وصححه الألباني .

وزكاة الفطر واجبة على كل فرد من المسلمين ، صغير أو كبير، ذكر أو أنثى ، حر أو عبد . ففي الحديث : (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فرض زكاة الفطر من رمضان على الناس ، صاعاً من تمر ، أو صاعاً من شعير ، على كل حر ، أو عبد ، ذكر ، أو أنثى من المسلمين) متفق عليه .

أما مقدارها فهو صاع من قوت البلد ، وقد كان القوت في عصر النبي صلى الله عليه وسلم هو الشعير والزبيب والتمر ، وفي أيامنا هذه الأرز ونحو ذلك .

وأكثر العلماء على عدم جواز إخراج القيمة بدلاً من الطعام ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم فرضها صاعاً من طعام ، ومن المعلوم أن ثمن الصاع يختلف باختلاف جنس الطعام ، وهذا يدل على أن المعتبر الصاع لا ثمنه .

ووقت إخراج زكاة الفطر من غروب شمس آخر يوم من رمضان إلى صلاة العيد ، ففي الحديث (أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بزكاة الفطر قبل خروج الناس إلى الصلاة) متفق عليه ، ويجوز تعجيلها قبل العيد بيوم أو يومين ، ولا يجوز تأخيرها بعد صلاة العيد ، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات) رواه أبو داود ، و ابن ماجه ، وصححه الألباني .

أما مستحقوها فهم : فهم الفقراء والمساكين ، لما تقدم من كونها طعمة للمساكين .

وبذلك ينعم المجتمع الإسلامي ، ويسعد كل أفراده وفئاته ، فكما يفرح الصائم بإكمال صوم شهر رمضان ، وبفطره ، وبالعيد السعيد ، يفرح كذلك الفقير بما يجد من إحساس الأغنياء به ، وتفقدهم لأحواله ، واعتنائهم به ، إلى جانب سد جوعته ، وستر عورته .

إنه تشريع العليم الحكيم ، الذي خلق الناس ، وقسم الأرزاق بينهم اختباراً وابتلاءاً ، فاللهم وفقنا لصالح الأعمال ، وأحسن خاتمتنا في الأمور كلها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زكاة الفطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجـــلة العـــــرب الثقافية :: 
المــــجلــــة الــدينية
 :: قســـم الاحكـــام الشــرعية
-
انتقل الى: