مجـــلة العـــــرب الثقافية
اهلا عزيزي الزائر اذا كنت مشترك نرجو الدخول بعضويتك واذا لم تكن مشتركا بأمكانك التسجيل من هنــا



 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثراديو سهرالتسجيلدخول
للاعلان بالمجلة الرجاء الضغط على بنر اعلن هنا واملاء الاستمارة
 ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا منتديات الشرق ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا  ضع إعلانك هنا


شاطر | 
 

 معركة البويب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zamba2a
.
.
avatar

انثى
عدد المشاركات : 2405
العـــــــمر : 96
الدولـــــة :
نقـــــــاط : 2371
تاريخ التسجـيل : 05/05/2008


بطاقة الشخصية
احترام قوانين المنتدى:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: معركة البويب   الخميس أغسطس 20, 2009 11:07 pm

معركة البويب من المعارك التي أذل الله فيها الفرس إحدى أعظم قوتين في ذلك الزمان ، وأعز الله فيها الإسلام وأهله .


وتبدأ فصول المعركة عندما انحاز المسلمون غربي نهر الفرات بعد وقعة الجسر التي هزم فيها المسلمون ، فأقام المثنى بالمسلمين في تلك البلاد ، وكان يرسل السرايا للإغارة على المجوس المرة بعد الأخرى ، وأسر المثنى في أحد المرات أميرين من أمرائهم وأسر معهما بشرا كثيراً قام بقتلهم جميعاً ، ثم أرسل إلى من بالعراق من أمراء المسلمين يستمدهم فبعثوا إليه الإمداد ، وبعث إليه عمر رضي الله عنه بمدد كثير فيهم جرير بن عبد الله البجلي في قومه بجيلة بكمالها ، فلما علمت الفرس بكثرة جيوش المسلمين بعثوا إلى المثنى جيشاً مع رجل يقال له مهران ، فالتقوا وإياهم بمكان يقال له البويب وبينهما الفرات ، فقالوا : إما أن تعبروا إلينا أو نعبر إليكم ، فقال المسلمون : بل اعبروا إلينا ، فعبرت الفرس إليهم فتواقفوا ، وذلك في شهر رمضان سنة ثلاث عشرة من الهجرة ، فعزم المثنى على المسلمين في الفطر فافطروا عن آخرهم ليكون أقوى لهم ، وعبأ الجيش ، وجعل يمر على كل راية من رايات الأمراء على القبائل ويعظهم ويحثهم على الجهاد والصبر ، وقال المثنى لهم : إني مكبر ثلاث تكبيرات فتهيئوا ، فإذا كبرت الرابعة فاحملوا ، فقابلوا قوله بالسمع والطاعة والقبول ، فلما كبر أول تكبيرة عاجلتهم الفرس فحملوا عليهم ، واقتتلوا قتالا شديدا .

وجعل المثنى والمسلمون يدعون الله بالظفر والنصر ، فلما طالت مدة الحرب جمع المثنى جماعة من أصحابه الأبطال يحمون ظهره ، وحمل على مهران فأزاله عن موضعه حتى دخل الميمنة ، وحمل المنذر بن حسان بن ضرار الضبي على مهران فطعنه ، وهربت المجوس ، فتبعهم المسلمون يقتلونهم قتلاً ، وسبق المثنى بن حارثة إلى الجسر فوقف عليه ليمنع الفرس من العبور عليه ، فتمكن منهم المسلمون ، وقتلوا منهم مقتلة عظيمة ، فيقال انه قتل منهم يومئذ وغرق قريب من مائة ألف ولله الحمد والمنة .

وقد قال الأعور الشنى العبدي في ذلك :

هاجت لأعور دار الحي أحزانا واستبدلت بعد عبد القيس حسانا

وقد أرانا بها الشمل مجتمع إذ بالنخيلة قتلى جند مهرانا

إذ كان سار المثنى بالخيول لهم فقتل الزحف من فرس وجيلانا

سما لمهران والجيش الذي معه حتى أبادهم مثنى ووحدانا

وقد كانت هذه المعركة قصاصا للمسلمين من الفرس لقاء معركة الجسر التي انهزم فيها المسلمون وقتل منهم أعداد كثيرة ، نسأل الله عز وجل أن ينصرنا وأن يقتص لنا من أعدائنا ، إنه على كل شيء قدير وبالإجابة جدير والحمد لله رب العالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معركة البويب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجـــلة العـــــرب الثقافية :: 
المــــجلــــة الــدينية
 :: قســـم الاحكـــام الشــرعية
-
انتقل الى: