مجـــلة العـــــرب الثقافية
اهلا عزيزي الزائر اذا كنت مشترك نرجو الدخول بعضويتك واذا لم تكن مشتركا بأمكانك التسجيل من هنــا



 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثراديو سهرالتسجيلدخول
للاعلان بالمجلة الرجاء الضغط على بنر اعلن هنا واملاء الاستمارة
 ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا منتديات الشرق ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا  ضع إعلانك هنا


شاطر | 
 

 بين يدي رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zamba2a
.
.
avatar

انثى
عدد المشاركات : 2405
العـــــــمر : 96
الدولـــــة :
نقـــــــاط : 2371
تاريخ التسجـيل : 05/05/2008


بطاقة الشخصية
احترام قوانين المنتدى:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: بين يدي رمضان   الخميس أغسطس 20, 2009 11:15 pm

لله عز وجل في أيام الدهر نفحات ومواسم , اختصها بمزيد من الفضل ومضاعفة الأجر , وحث العباد فيها على زيادة العمل , والاجتهاد في العبادة.


قال صلى الله عليه وسلم : ( افعلوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة الله , فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده ) رواه الطبراني بسند حسن .

وتمر الأيام , وتمضي الشهور , وها نحن نستقبل ضيفاً كريماً , وموسماً عظيماً , يغفر الله فيه السيئات , ويقيل العثرات , ويتجاوز عن الخطيئات , ويعتق فيه الرقاب من النار , ولتعلم أخي المسلم أن بلوغ رمضان نعمة من أعظم النعم , فاحمد الله أن مد في عمرك حتى جعلك تدرك هذا الشهر الكريم , فكم من أناس تمنوا بلوغه فتخطفتهم الآجال قبل أن يدركوه , فهم الآن في قبورهم مرتهنون بأعمالهم , وكم من أناس بلغوه وهم على الأسِرَّةِ البيضاء لا حول لهم ولا قوة , يتجرعون مرارة المرض , ويزيدهم حسرة وألما أنهم لا يستطيعون أن يشاركوا المسلمين هذه العبادة , بل كم هم الذين بلغوه فازدادوا فيه إثما ومعصية وبعدا من الله , حرموا أنفسهم من الرحمة والمغفرة في أشرف الأوقات وأغلى اللحظات , فهل قدرنا هذه النعمة حق قدرها ؟ وهل عرفنا حقها ؟ روى ابن ماجه بسند صحيح عن طلحة بن عبيد الله أن رجلين قَدِما على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان إسلامهما جميعا , فكان أحدهما أشد اجتهادا من الآخر , فغزا المجتهد منهما فاستشهد , ثم مكث الآخر بعده سنة ثم توفي , قال طلحة : فرأيت في المنام بينا أنا عند باب الجنة إذا أنا بهما , فخرج خارج من الجنة فأذن للذي توفي الآخِر منهما , ثم خرج فأذن للذي استشهد , ثم رجع إلي فقال : ارجع فإنك لم يأْنِ لك بعد , فأصبح طلحة يحدث به الناس , فعجبوا لذلك , فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم , وحدثوه الحديث , فقال : من أي ذلك تعجبون , فقالوا : يا رسول الله هذا كان أشد الرجلين اجتهادا ثم استشهد , ودخل هذا الآخِر الجنةَ قبله , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أليس قد مكث هذا بعده سنة ) قالوا : بلى , قال : ( وأدرك رمضان فصام وصلى كذا وكذا من سجدة في السنة ) قالوا : بلى , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( فما بينهما أبعد مما بين السماء والأرض ) .

أتـى رمضان مزرعة العباد لتطهير القلوب من الفسـاد

فأد حـقوقه قـولا وفـعلا وزادك فـاتخـذه للمـعاد

فمن زرع الحبوب وما سقاها تأوه نادمـا يوم الحصـاد

وكان عليه الصلاة والسلام يبشر أصحابه بقدوم رمضان , حاثا لهم على الاجتهاد في العمل الصالح , فقد روى الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه : ( قد جاءكم شهر رمضان , شهر مبارك , افترض الله عليكم صيامه , يفتح فيه أبواب الجنة , ويغلق فيه أبواب الجحيم , وتغل فيه الشياطين , فيه ليلة خير من ألف شهر , من حُرِمَ خيرها فقد حُرِمْ ) . فعلينا أن نحسن استقبال هذا الوافد الكريم , قبل أن يودعنا ويرتحل عنا , ويكون حجة علينا يوم الدين , فالمحروم من حرم نفسه وقصر في طاعة ربه في هذا الشهر .

فنستقبله بالتوبة الصادقة من جميع الذنوب , والإقلاع عنها , وعدم العودة إليها , فهذا موسم التائبين , ومن لم يتب فيه فمتى يتوب , ونستقبله كذلك بالعزيمة على مضاعفة الجهد , والاستكثار من الطاعات , من برٍّ وإحسان وقراءة القرآن والصلاة والذكر والاستغفار , وغير ذلك من أنواع الخير , نستقبله بالدعاء أن يوفقنا الله لصيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيه عنا قائلين : " اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام.

إذا رمضان أتى مقبلا فـأقبل فبالخيـر يُسْـَتقبَل
لعلك تخطئـه قابــلا وتأتي بعـذر فـلا يُقْبَـل

فيا أخي المسلم أحسن استقبال هذا الوافد , واحرص على استغلال أيامه ولياليه فيما يقربك من مولاك , وتعرض لنفحات ربك , ولا تكن من الذين يستقبلونه بتنوع المأكولات والمشروبات , وإضاعة الأوقات والصلوات , فسرعان ما تنقضي الأيام والساعات , وما هي إلا لحظات حتى يقال انتهى رمضان , بعد أن فاز فيه أقوام وخسر آخرون , نسأل أن يبلغنا رمضان وأن يوفقنا لصيامه وقيامه , وأن يجعلنا من المقبولين في هذا الشهر , إنه جواد كريم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بين يدي رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجـــلة العـــــرب الثقافية :: 
المــــجلــــة الــدينية
 :: قســـم الاحكـــام الشــرعية
-
انتقل الى: