مجـــلة العـــــرب الثقافية
اهلا عزيزي الزائر اذا كنت مشترك نرجو الدخول بعضويتك واذا لم تكن مشتركا بأمكانك التسجيل من هنــا



 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثراديو سهرالتسجيلدخول
للاعلان بالمجلة الرجاء الضغط على بنر اعلن هنا واملاء الاستمارة
 ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا منتديات الشرق ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا  ضع إعلانك هنا


شاطر | 
 

 الطهاره في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
صــــــادق
.
.
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 11958
العـــــــمر : 107
الاوسمــــة :
الدولـــــة :
نقـــــــاط : 82
تاريخ التسجـيل : 14/04/2008


بطاقة الشخصية
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: الطهاره في الاسلام   الخميس مايو 29, 2008 12:37 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

تفكر في نفسك ثم انظر الى ما حولك من الطبيعة، ماذا ترى؟ أفلا تجد كل شيء -في مملكة ذاتك كما في آفاق العالم- قد نظّم تنظيماً حسناً. فابتداءً من الذرة المتناهية في الضآلة وانتهاءً بالمجرة التي تحتوي على ملايين الشموس، لا تجد شيئـاً من خلق اللـه إلاّ وقد قدّر اللـه له سنّة حكيمة.

تلك السنن هي الفطرة الالهية، والانحراف عنها فساد، والعودة اليها صلاح.. والطهر تعبير عن فطرة اللـه في الانسان، فكل ما نفع الانسان وصلح له فهو طهارة ونقاء. وكل ما اضرّ به وأفسده فهو قذر..

صفة الصدق تنفع الانسان وتصلحه، فهي طهارة القلب، وكذلك العطاء والايثار.. بينما الكذب خلاف فطرة الانسان، وانحراف عن سنّة اللـه، فهو رين القلب، وكذلك الخيانة والاستئثار.

والخبائث ( البول والغائط والمني) تضر بالانسان ولم تدفعها الطبيعة خارج الجسد إلاّ لفسادها. فهي قذارة، بينما التخلص منها طهر ونقاء وهكذا..

ولقد امر اللـه عباده بالطهارة فيما يتصل بالروح والجسد والبيئـــة، وهكذا شرع الديناجتناب القذر والاهتمام بالتطهـر. قال ربنا سبحانــه: { وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا } (الشمس/7-9)فإذا طهرت النفس من الشرك والشك والعصبيات وسائر الرذائل.. عادت الى فطرة اللـه الاولى .

وأما عن اجتناب قذارة الجسد فقد امر الدين بذلك حين قال ربنا سبحانه: { وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ } (المدثر/4-5)وأما طهارة البيئة فقد امر اللـه بها فقال سبحانه: { وَلا تُفْسِدُوا فِي الاَرْضِ بَعْدَ اِصْلاَحِهَا} (الاعراف/56 و85)وحرّم الخبائث التي تعني القاذورات باختلاف انواعها كما تشمل ما يضر بالانسان، فقال سبحانه:{ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ.. } (الاعراف/157)وفرض اجتناب النجس فقال سبحانه: { إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا } (التوبة/28)واعتبر اجتناب الرجس حالة فطرية عند البشر، فبيّن ان الرجس المعنوي كما الرجس المادي يقتضي الاجتناب، فقال سبحانه: { إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ } (المائدة/90)وهكذا نستفيد امرين:

اولاً: ان الهدف الأسمى من فرض التطهرّ واجتناب الخبائث، وبالتالي من بيان الاحكام الشرعية التي سوف نستعرضها في الكتاب هو: العودة الى اللـه والى تلك الفطرة النقية التي خلق اللـه الانسان عليها. وعلينا تحقيق هذا الهدف من خلال تطبيق الاحكام الشرعية السامية التي امر الدين باتباعها.

ثانياً: على المسلم السعي نحو الطهر والنظافة بكل وسيلة ممكنة حسب المستطاع تنفيـذاًلعمومات النصوص السابقة التي استعرضناها، بلى إن ذلك لايرقى الى مستوى الالزام إلاّ بدليل قاطع، والامثلة التالية تهدينا الى ذلك:

ألف: لو احتوى طعام او شراب على سم نقيع او فيروس قاتل وجب الاجتناب عنه تحصيلا للطهر، واجتناباً للنجس وتطبيقاً لنصوص "لا ضرر" ومحافظة للحياة المحترمة.

باء: ولدى تلوث طعام او شراب او شيء من المتاع بالميكروب غير القاتل او احتمال ذلك احتمالاً عقلانياً، فان الاجتناب عنه يكون مستحباً ولا يجب إلاّ عند خوف ضرر بالغ.

جيم: يستحب رعاية الطهر والنظافة والجمال ابداً، لتكون البيئة المحيطة بالانسان (البيت -الشارع -المتاع -والادوات) تعبيراً عن جمال الشريعة وطهرها ونقائها، كما يكره تلويث البيئة (مثل؛ إلقاء القمامة في الشارع او تخريب الحدائق او صب الغُسالة في المياه النظيفة او ما أشبه) ويحرم ذلك إذا أدّى الى ضرر بالنفس أو بأموال المسلمين، أو أدّى الى فساد في الارض بأي نوع حسب رأي الخبراء الموثوقين.

ثم إن احكام الدين في التطهر نافعة للآخرة وللدنيا أيضاً، فاللـه يحب التوابين ويحب المتطهرين. وأي فطرة سليمة لا تحب الطهارة والنقاء؟ واللـه يأمرنا بأن نأخذ زينتنا عند كل مسجد، وأي إنسان لا يرتاح للزينة؟.

ومن هنا فقد اتبعنا سيرة السلف الصالح في بيان سنن الزينة، وآداب النظافة مع بيان فقه التطهر.. كما تطرقنا عند الحديث عن فقه الوفاة، الى آداب المرض وما يتعلق بالعلاقات الاجتماعية في هذه المرحلة الحساسة من حياة كل إنسان.

وسوف تجد كيف استوعبت تعاليم الشريعة الغرّاء، أبعاد حياة البشر فيما يتصل بعقله وروحه وجسمه وعلاقاته بالناس. وكتاب الطهارات دليل حي على هذه الحقيقة الهامة.

ومن هنا فقد روينا لك المزيد من نصوص الكتاب والسنة، وبالتدبر فيها تستطيع ان تستفيد نوراً، أليس القرآن نور؟ أو ليس كلام الرسول وأهل بيته ضياء؟

وقد اخترنا من كل مجموعة من الأحاديث المتقاربة حديثاً، وحرصنا على نقل ما اعتمد عليه الفقهاء في فتاويهم الشرعية، وأيضاً على نقل غرر كلمات المعصومين صلوات اللـه عليهم اجمعين حسب فهمنا.

وقد قسمنا الكتاب الى فصول سبعة؛ عن :(المطهرات) و(النجاسات) و(الوضوء وآدابه) و(الغسل والتيمم) و(الدماء الثلاثة) و(النظافة والزينة) و(آداب المرض وفقه الوفاة).

نسأل اللـه أن يتقبل منا هذا الجهد اليسير، ويرزقنا من لدنه فضلاً كبيراً، ويجعل العمل بهذا الكتاب مجزياً عنده، إنه سميع الدعاء قريب مجيب، والحمد لله رب العالمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com

كاتب الموضوعرسالة
فدووش
مشرفة المجلة الفنية

مشرفة المجلة الفنية
avatar

انثى
عدد المشاركات : 5292
الدولـــــة :
نقـــــــاط : 44
تاريخ التسجـيل : 06/05/2008


بطاقة الشخصية
احترام قوانين المنتدى:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: رد: الطهاره في الاسلام   السبت أكتوبر 25, 2008 12:46 am

شكرا على الجهود وبارك الله فيك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صــــــادق
.
.
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 11958
العـــــــمر : 107
الاوسمــــة :
الدولـــــة :
نقـــــــاط : 82
تاريخ التسجـيل : 14/04/2008


بطاقة الشخصية
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: الطهاره في الاسلام   السبت أكتوبر 25, 2008 6:21 am

barak alalh biki fadooosh

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.google.com
S K A D
مشرف مجلة التكنولوجيا

مشرف مجلة التكنولوجيا
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 3053
العـــــــمر : 30
الدولـــــة :
نقـــــــاط : 174
تاريخ التسجـيل : 23/11/2008


بطاقة الشخصية
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: الطهاره في الاسلام   الأربعاء ديسمبر 10, 2008 8:08 pm

بارك الله فيك

_________________
مخزن اكبر موقع عربي للتحميل الملفات و الصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطهاره في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجـــلة العـــــرب الثقافية :: 
المــــجلــــة الــدينية
 :: قســـم الاحكـــام الشــرعية
-
انتقل الى: